لغة عربيةلغات

ماذا تعرف عن أسلوب التعجب؟

أسلوب التعجب مش حاجة صعبة على الفهم، ببساطة كدا أنا عايز أفهمك حاجة بعيدا عن الفصحى، والانزلاق في التقعر والتفاصح، لما تشوف حاجة جميلة أوي أو قبيحة أوي، أو عينك تلمح شيء مزين أو شين، أو بينك وبين نفسك تستعظم فكرة أو مشهد، والعظمة – كما يقول العقاد – “شيء مشترك بين الخير والشر”، يعني ممكن يبقى إنسان مثلًا عظيم مع إنه شرير، أو عظيم طبقًا لأعماله البيضاء.
نرجع لموضوعنا الحاجة أو الفكرة أو الشخص أو الشيء اللي تحس إنه عظيم، وعايز تظهر للناس شعورك دا كتابة أو قولًا؛ فتلجأ لما يعرف بالتعجب، وببساطة أكتر (حاجة زغللت عنيك أو شغلت مخك) فتتعجب منها بواحدة من الصيغ الفصحى التالية لـ أسلوب التعجب: ما أفعل وأفعل به، وهو يتكون في الصيغة الأولى من ثلاثة عناصر:
ما التعجبية.
فعل التعجب.
المتعجب منه.

وفي الصيغة الثانية يتكون من:

أفعِلْ وهو فعل ماضٍ جاء على صيغة الأمر.
الباء: وهي حرف جر زائد.
المتعجب منه وهو فاعل مجرور لفظًا مرفوع محلًّا.
كدا يبقى عدينا نقطة مهمة، وهي إننا عرفنا معنى التعجب أو أسلوب التعجب، ندخل بقى على النقاط الأساسية في أسلوب التعجب، وأولها التعريف التقليدي لـ أسلوب التعجب، وهو:
“أسلوب يدل على استعظام صفة أو استهجانها في شيء ما”
وما تبقى سنعرفه في السطور التالية:

ربما يفيدك مقال : كيف يصاغ اسم التفضيل

أمثلة على أسلوب التعجب:

من الصيغ القياسية:
ما أجمَلَ الزهر في الربيع.
أجمِلْ بالزهر في الربيع.
ما أقبَحَ أن تكذب طلبًا لدنيا.
أقبِحْ بأن تكذب طلبًا لدنيا.
التوضيح:
إذا نظرت إلى الأمثلة السابقة، ستجد أن الصيغتين اللتين وردتا في الأمثلة الأربعة السابقة هما على وزن (ما أفعَلَ) و(أفعِلْ به)، وقد دلتا في المثالين الأول والثاني على استعظام (صفة جمال الزهر) في الربيع، كما دلت صيغتا أسلوب التعجب في المثالين الثالث والرابع على استهجان (صفة الكذب) من أجل الدنيا.
شروط صيغتي أسلوب التعجب:
نرجع تاني نوضحلك ببساطة، ونقول: هل كل الأفعال اللي انت بتشوفها أو تسمعها ينفع نتعجب منها؟ أو تدخل صيغتي أسلوب التعجب؟ سؤال وجيه والإجابة عنه سهلة، لازم تعرف إن مش كل فعل يقابلك ممكن تيجي منه صيغ أسلوب التعجب، دا في شروط مهمة لازم تاخد بالك منها، وهي إن الفعل دا لازم يكون:
ثلاثيًّا؛ وبكدا مينفعش يكون الفعل اللي تصاغ منه صيغ التعجب رباعي أو خماسي أو حتى سداسي.
تامًّا؛ وهذا يخرج الأفعال الناقصة التي لا تكتفي بمرفوعها من تلك الدائرة.
مثبتًا؛ فلا يصح التعجب بصيغتي أسلوب التعجب من فعل منفي.

مبنيًّا للمعلوم؛ فالفعل المبني للمجهول لا يصح صياغة أسلوب التعجب منه بصيغتي أسلوب التعجب القياسيتين.
متصرفًا وليس جامدًا؛ فلا يصح التعجب من: ليس أو نِعْمَ أو بِئْسَ.
ينبغي للفعل الذي يصاغ منه أسلوب التعجب القياسي ألًّا يكون الوصف منه على (أفعل) الذي مؤنثه (فعلاء).
ينبغي للفعل أن يكون قابلًا للزيادة والنقصان، وهو ما يشار إليه بأن يكون قابلًا للتفاوت.
طب يا عبقري لو مجاش الفعل متوفر فيه الشروط اللي فاتت دي، يبقى الحل إيه؟
الحل إنه يتعجب منه بشكل غير مباشر؛ فنجيب المصدر الصريح أو المؤول من الفعل الذي لم يستوفِ الشروط، ونأتي بفعل مستوفٍ للشروط، ونصوغ منه صيغة أسلوب التعجب القياسية، ونضعه قبل أحد المصدرين الصريح أو المؤول.
بشرط إن الفعل الذي اختلت شروطه بأن كان مبنيًّا للمجهول أو منفيًّا، نأتي منه بالمصدر المؤول بعد صيغة الفعل المستوفي للشروط.

أمثلة على أسلوب التعجب القياسي

من أفعال لم تستوفِ الشروط:
كان من السهل عليك أن تفهم أسلوب التعجب القياسي من الأمثلة الأربعة التي ورد ذكرها في أول المقال، ولتوضيح أسلوب التعجب من الأفعال التي لم تستوفِ الشروط، دعنا نتأمل الأمثلة التالية:
ما أعظمَ اختراع غرب الطائرة.
أعظمْ باختراع الغرب الطائرة.
ما أروعَ صيرورة الإسلام عزيزًا.
أروعْ بصيرورة الإسلام عزيزًا.
ما أجملَ خضرة الشجر في الربيع.
أجملْ بخضرة الشجر في الربيع.
ما أفضلَ أن يُحترَم الإنسان لأدبه.
أفضلْ بأن يُحترَم الإنسان لأدبه.
ما أحسنَ ألا تحرمَ إنسانًا من وطنه.
أحسن بألا تحرمَ إنسانًا من وطنه.

اقرأ أيضًا : اسلوب المدح والذم

توضيح الأمثلة:

زي ما حضرتك شايف، الأمثلة الي فاتت دي بتركز على إنه هناك بعض الأفعال لم تستوفِ شروط أسلوب التعجب القياسي، الذي يرتكز على صيغتين أساسيتين هما (ما أفعَلَ) و(أفعلْ به)، وبالتالي فإنه من الضروري الاستعانة بأفعال استوفت الشروط.
والأفعال التي لم تستوف الشروط بالترتيب هي (اخترع)؛ فهو خماسي ولا يجوز التعجب به؛ فجئنا بفعل آخر مستوفٍ لشروط أسلوب التعجب وهو (عظُم)، ثم جئنا بمصدر الفعل وهو (اختراع) وتعجبنا منه.
في المثالين الثالث والرابع تعجبنا من الفعل الناقص (صار)، بأن جئنا بالمصدر منه وهو ( صيرورة) بعد فعل مستوفٍ لشروط أسلوب التعجب وهو (راع)، وجاءت الصيغتان منه (ما أروعَ) و(أروعْ به).
في المثالين الخامس والسادس: الفعل (خضر) الوصف منه (أخضر) على وزن (أفعل) الذي مؤنثه (خضراء) على وزن (فعلاء)، ودا مينفعش نتعجب منه؛ فجئنا بفعل مساعد مستوفٍ للشروط وهو (جمُل)، وجئنا بمصدر الفعل (خضر) وهو (خضرة) بعده.
في المثالين السابع والثامن: الفعل (يُحترَم) مبني للمجهول، وهو بذلك فاقد لشرط من شروط التعجب وهو البناء للمعلوم؛ ففعلنا معه ما فعلناه مع سابقيه.
المثالان الأخيران تناولا أسلوب التعجب الذي يحتوي على فعل منفي، فتعجبنا منه بفعل مساعد آخر، ومفيش داعي نتعبك أكتر من كده، خد الزتونة الفعلان (ليس – مات) أولهما جامد لا يمكن التعجب منه بأي شكل من الأشكال، والتاني غير قابل للتفاوت وبالتالي يستحيل التعجب منه.

إعراب أسلوب التعجب:

أولًا: إعراب صيغة (ما أفعل):
ما التعجبية: في محل رفع مبتدأ.
أفعلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.
المتعجب منه: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
ثانيًا: إعراب صيغة (أفعلْ به):
أفعِلْ: فعل ماضٍ مبني على السكون؛ لكونه جاء على صيغة الأمر.
الباء: حرف جر زائد.
المتعجب منه: فاعل مجرور لفظًا مرفوع محلًّا.
التعجب السماعي:
ما تناولناه في السطور السابقة هو أسلوب التعجب القياسي وصيغتاه، وفي اللغة العربية هناك طرق أخرى للتعجب تسمى التعجب السماعي، صيغ كدا بتتكرر وتتحفظ زي ما هيا، تستطيع استخدامها ولا حرج عليك، وقد استخدمتها العرب قديمًا في اللغة لأغراض أخرى، ثم استعملوها للتعجب؛ مثل والتعجب السماعي مثل:
يا لروعة الربيع.
يا لجمال البحر.
سبحان الله.

لله دره من شاعر
وهي محفوظة عن العرب، وقد ورد التعجب القياسي والتعجب السماعي كلاهما عنهم، وتجدهما في القرآن الكريم والحديث الشريف والشعر العربي والنثر.

أمثلة على أسلوب التعجب من القرآن:

هناك أمثلة على التعجب من القرآن كثيرة، نذكر منها:
“سبحان الذي أسرى بعبده ليلًا”
“القارعة ما القارعة”
“من أي شيءٍ خلقه”
هل أتاك حديث الغاشية”
“فما أصبرهم على النار”
“أبصر بهم وأسمع”
“قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرًا رسولًا”

فريق الكتابة في بيكسلز سيو

شركة بيكسلز سيو الخيار الأمثل لكتابة المحتوى الإبداعي في جميع المجالات مع مراعاة الحصرية والموافقة للسيو أطلب خدمتك وميز موقعك ببصمة خاصة بكل جديد ومتنوع في مجال كتابة المحتوى الإبداعي والترجمة. https://pixelsseo.com/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى