منوعات

الوقت المناسب لحدوث الحمل | 4 حقائق أساسية عن الحمل

الوقت المناسب لحدوث الحمل، هو ما تسأل عنه كل سيدة تحلم بالحمل وإنجاب الأطفال، حيث تحسب بدقة ما الوقت المناسب لإحداث الإخصاب الشهري وبالتالي حدوث الحمل، إلا أن كثير من النساء لا يعملن بعض الحقائق التي تساعدهن على حساب الوقت المناسب لذلك، وسوف نتعرف على بعض الحقائق عن الحمل والإنجاب وما يتعلق أيضاً بالخصوبة الخاصة للنساء والرجال، وغيرها من الحقائق والمعلومات العلمية عن الحمل في هذا المقال.

حقائق حول الوقت المناسب لحدوث الحمل

توجد العديد من الحقائق العلمية حول حساب الوقت المناسب لحدوث الحمل وما يتعلق هذا التوقيت بما يعرف بالخصوبة، وكيف يحدث الحمل وحقائق حول التبويض والدورة الشهرية وغيرها من الأمور التي تشكل وعياً لدى المرأة التي تحاول دائماً الحمل والإنجاب.

وهذه الحقائق هي:

الدورة الشهرية

الدورة الشهرية، هي دورة انطلاق البويضة من أحد المبيضين إلى قناة فالوب وهي القناة الموصلة المبيضين بالرحم، وهذه الدورة على الأغلب تستمر 24 يوماً، وقد تصل عند بعض السيدات إلى 35 يوماً.

هنا تبدأ المرأة تسأل عن الوقت المناسب لحدوث الحمل خلال دورة البويضة ورحلتها عبر قناة فالوب، هذا ما يعرف بالإخصاب الشهري وقد حددها الأطباء والعلماء من اليوم الأول في الدورة وحتى 7 أيام من رحلتها في قناة فالوب.

في أي يوم في هذه المدة مارست فيه المرأة العلاقة الجنسية الكاملة، يمكن أن يحدث الحمل في حالة عدم وجود عزل، ودخول الحيوانات المنوية إلى مكان البويضة حيث تستمر رحلة الحيوانات المنوية لتصل إلى البويضة من 12 – 24 ساعة.

الخصوبة وحدوث الحمل

هناك ارتباط بين حدوث الحمل والخصوبة، حيث تستمر الخصوبة عالية عند المرأة فترة طويلة من عمرها، تبدأ مع سن صغيرة جداً، يمكن أن تبدأ ما بعد العاشرة من عمرها وحتى سن الخامسة والأربعين.

وتتفاوت نسبة الخصوبة بين النساء، لكنها كلما ارتفعت، كلما زاد هذا من زيادة فرصة الحمل شهرياً في فترة الوقت المناسب لحدوث الحمل التي تعرفنا عليها سابقاً، وهناك العديد من اختبارات الخصوبة التي يستخدمها الأطباء في قياسها في حال وجود مشاكل طبية متعلقة بها.

التلقيح الاصطناعي

في حال المحاولة الفاشلة للحمل في الوقت المناسب لحدوث الحمل، بسبب وجود مشكلات طبية خاصة بالمرأة أو البويضة، يتجه الأطباء إلى عملية التلقيح الاصطناعي وهي عبارة عن عملية جراحية التلقيح الخارجي من حيوانات منوية من الزوج، وتخصيبها مخبرياً في البويضة.

لكن هناك حقائق حول التلقيح الاصطناعي يجب معرفتها مثل:

  1. قد لا تنجح عملية التلقيح الاصطناعي بنسبة متفاوتة بين الحالات.
  2. ينخفض محاولة الحمل بالتلقيح الاصطناعي بالنسبة للسيدات التي وصلت إلى سن الأربعين.
  3. توجد العديد من مخاطر التلقيح الاصطناعي التي تحدث في بعض الحالات مثل: متلازمة الحمل المتعدد ومتلازمة OHSS المعروفة بتحفيز المبيض، أو ظاهرة الخمج.
  4. التوتر والقلق وربما مظاهر الاكتئاب التي تعاني منها المرأة عاطفياً بسبب عملية التلقيح الاصطناعي والخوف من فشلها.

محاولة رصد الإباضة الشهرية

يعتبر ممارسة العلاقة الجنسية بين الزوج والزوجة في فترة الإباضة بها نسبة مرتفعة لتحديد الوقت المناسب لحدوث الحمل، وهناك – حسب الأطباء – العديد من الأجهزة الحديثة والتطبيقات لتحديد الاباضة الشهرية.

وعلى الرغم من هذه الأجهزة أو التطبيقات غير دقيقة، إلا أنها قد تكون مفيدة في تحديد الوقت المناسب لحدوث الحمل عند بعض النساء.

هذه كانت الحقائق العلمية المتعلقة بين العلاقة الجنسية وحدوث الحمل والوقت المناسب لحدوث الإخصاب الشهري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى