لغة عربية

ما هو المفعول لأجله؟

تعريف المفعول لأجله :

المفعول له هو مصدر يذكر لبيان سبب وقوع الفعل أو الحدث, ويختص بأفعال القلوب, وأفعال القلوب هذه مثل: خاف خوفًا, ورجا رجاءً, وطمع طمعًا, ورغب رغبةً, وقدر تقديرًا, والمصادر التي ذكرناها – إذا جاءت مع أفعال أخرى – تسمى المفعول لأجله.

أما في حالة إذا جاءت مع أفعالها فتعرب مفعولًا مطلقًا, وهناك منصوبات أخرى تأتي مع الأفعال؛ مثل: المفعول به والمفعول فيه والمفعول معه.

أمثلة على المفعول لأجله:

المجموعة الأولى:

  • يذاكر الطالب رغبةً في النجاح.
  • يقاتل الجندي دفاعًا عن وطنه.
  • يصلي المؤمنون طمعًا في الجنة.
  • يقبل الابن يد أبيه تقديرًا له.
  • يهرب اللص خوفًا من العقاب.
  • يسافر السائحون استجمامًا.
  • يسهر المسؤولون حفاظًا على الوطن.
  • عاقب الأب الابن تأديبًا له.
  • يصوم المسلمون طاعةً لربهم.
  • يكد الفقير أملًا في الغنى.
  • يتصدق الغني إيثارًا للثواب.
  • وقفت إجلالًا لوالدي.
  • قال – تعالى: “ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارًا حسدًا من عند أنفسهم”
  • قال ابن زيدون:

بنتم وبنا فما ابتلت جوانحنا … شوقًا إليكم ولا جفت مآقينا

المجموعة الثانية:

  • يفر السليم خشيةَ العدوى.
  • يهرب اللص خوفَ العقاب.
  • قال – تعالى: “يجعلون أصابعهم في آذانهم من الصواعق حذرَ الموت”
  • قال – تعالى: “وما تنفقون إلا ابتغاءَ وجه الله”

المجموعة الثالثة:

  • تنظم الدول البطولات لتشجيع الرياضة.
  • نهذب أولادنا لحرصنا على مستقبلهم.
  • تستبسل الجيوش لحماية أوطانها.

إذا لاحظنا أمثلة المجموعة الأولى سنجد المفعول لأجله هو الكلمات الآتية: رغبةً – دفاعًا – طمعًا – تقديرًا – خوفًا – استجمامًا – حفاظًا – تأديبًا – طاعةً – أملًا – إيثارًا – إجلالًا – حسدًا – شوقًا.

كلها مصادر منصوبة غير معرفة وغير مضافة, وهذا هو النوع الأول من المفعول لأجله, وهو واجب النصب.

إذا لاحظنا أمثلة المجموعة الثانية سنجد هو الكلمات الآتية: خشيةَ – خوفَ – حذرَ – ابتغاءَ.

وهذه الكلمات جاءت مضافة لما بعدها, وهذا هو النوع الثاني من المفعول لأجله, وهو جائز النصب, ويجوز جره, والتقدير: لخشية العدوى, لخوف العقاب, من حذر الموت, لابتغاء وجه الله.

إذا لاحظنا أمثلة المجموعة الثالثة سنجده هو الكلمات: لتشجيع – لحرصنا – لحماية.

وهذا النوع هو المصدر المجرور بحرف الجر (اللام), التي تسمى لام التعليل.

وقد اختلف في جواز الإتيان به معرفًا بـ (أل), ذلك أن فريقًا احتج بمجيء معرفًا في الشاهد التالي:

لا أقعد الجبنَ على الهيجاءِ.

فكلمة (الجبنَ) هي المفعول لأجله, ويقال: إنها مؤولة بنكرة, والتقدير: لا أقعد جبنًا على الهيجاء, وعلى كل فإن مجيء المفعول لأجله معرفةً أسلوب فصيح, دعا البعض إلى التقليل من استخدامه.

كيف تفرق بين المفعول المطلق والمفعول لأجله؟

أولًا: ما يخص المفعول المطلق:

  • المفعول المطلق: هو مصدر الفعل أو المشتق منه, ويأتي تأكيدًا للفعل أو الحدث.
  • المفعول المطلق مختص بالأفعال المحسوسة؛ مثل: مذاكرةً, ولعبًا, وأكلًا, وشربًا, وضربًا, وصومًا, وضحكًا, وبكاءً.
  • المفعول المطلق يسبقه فعل مشتق منه مصدره؛ مثل: ضرب ضربًا, وشرب شربًا, وصام صومًا.

ثانيًا: ما يخص المفعول لأجله:

  • يكون لذكر سبب وقوع الفعل.
  • مختص بالمشاعر القلبية؛ مثل: الخشية والخوف والطمع والحذر والرغبة والدفاع والاستبسال والاستجمام والشوق والتأنيب والأمل والحسد.
  • يخالف مصدره الفعل قبله؛ مثل: ضرب تأديبًا, وشرب تلطيفًا, وصام خشيةً, وقاتل خوفًا.

إبراهيم الغازي

إبراهيم الغازي مدون وكاتب, ومختص بشؤون التعليم, والعمل الحر عبر الإنترنت, عمل في مجالات التعليم والنشر والمحتوى الرقمي, له مؤلفات عديدة؛ منها: ثلاثة كتب في التراجم, وكتاب في الأدب الساخر, ومجموعة قصصية. يكتب محتوى مواقع الويب حسب السيو, ومحترف في الكتابة الإبداعية والرواية والقصة, وباحث مهتم بشؤون الاقتصاد والتمويل والنشر والتربية والتعليم, والكثير من المجالات التي تتيح له القدرة على تأليف محتوى الإنترنت بغزارة. يقدم خدمات المحتوى العربي عبر مواقع الخدمات المصغرة؛ مثل: خمسات, ومستقل ومواقع أخرى. وعضو فريق الكتابة في "بيكسلز سيو" شركة بيكسلز سيو الخيار الأمثل لكتابة المحتوى الإبداعي في جميع المجالات مع مراعاة الحصرية والموافقة للسيو أطلب خدمتك وميز موقعك ببصمة خاصة بكل جديد ومتنوع في مجال كتابة المحتوى الإبداعي والترجمة. https://pixelsseo.com/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى