الكل

نصائح لمرضى السكري والقلب والكلى وارتفاع الضغط في رمضان

للصيام فوائد عديدة قد يجهلها العديد من الناس، خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض السكري، أو أمراض القلب، أو الكلي، أو من يعانون من مرض ارتفاع الضغط، حيث أثبتت الدراسات الطبية أن صيام رمضان يعمل على زيادة نسبة الكوليسترول النافع في الدم إلى أكثر من 40%، الأمر الذي بدوره يساهم في حماية الشرايين ويطرد بقايا الكوليسترول المضر بالصحة.

وبالحديث عن أولئك الذين يعانون من مرض السكري، أو أمراض القلب، والكلي، والضغط، فهم من الأشخاص الذين يحتاجون إلى عناية فائقة خاصة في رمضان، لذا سنستطرد في مقالنا هذا مجموعة من النصائح الطبية التي من الواجب إتباعها مع الأخذ بعين الاعتبار الإجراءات الوقائية للحماية من فيروس كورونا.

وبحسب ما صرح به الطبيب المختص “أيمن صقللي” في مقابلة أجراها مع وكالة “الأناضول”، قال بأن من يعانون من هذه أمراض القلب والضغط، هم الفئة الأكثر عرضة للوفاة في حال أصيبوا بفيروس كورونا، مؤكداً على أن معظم أولئك الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب، يعانون أيضاً من أمراض أخرى، كمرض السكري، ومرض الكلى، وغيرها.

العديد ممن يعانون من الأمراض الخطيرة، يتساءلون عم إن كان بإمكانهم الصيام بسبب وضعهم الصحي الخاصة، دون أن يكون لذلك تأثير سلبي على وضعهم الصحي، وأكد “صقللي” أن للصيام فوائد عديدة يجب استغلالها بالشكل الصحيح حتى لا تترك أثراً سلبياً على من يعانون من الأمراض الخطيرة.

تعرف الآن على نصائح لمرضى السكري والقلب والكلى وارتفاع الضغط في رمضان

1-مجموعة من النصائح الطبية لمرضى السكري

  • بما أن لكل مريض حالة خاصة، فلا حرج من استشارة الطبيب المختص قبل حول إمكانية صيام رمضان وأداء العبادات من عدمها، فهو الشخص الأقدر على تقييم الحالة المرضية للمريض، لذا من الواجب أن يتم الالتزام بالخطة العلاجية التي يقرها الطبيب.
  • يجب على المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والكلي والسكري عدم تناول وجبات كبيرة خلال الإفطار، مع الحرص على تقسيم وجبة الإفطار على فترات متفاوتة.
  • يجب على المرضى بشكل عام ومرضى السكري بشكل خاص الحد من تناول المواد التي تحتوي على السكريات والأطعمة سريعة الامتصاص، كالسكر، والحلويات، والنشويات، وغيرها.
  • ينصح الأطباء بضرورة تناول الخضروات والفواكه التي تحتوي على نسب عالية من الألياف، والتي بدورها تعمل على إمداد الجسم بالطاقة اللازمة.
  • الإكثار من شرب كميات كبيرة من الماء منعاً للجفاف، علماً بأن علامات الجفاف تظهر على كبار السن خلال الصيام بشكل أكبر مقارنة بالفئات العمرية الأخرى.
  • ينصح الأطباء بضرورة ممارسة الرياضة البدنية خلال ساعات الصيام، ويؤكدون على أن رياضة المشي من أكثر الرياضات الواجب اتباعها خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض القلب والشرايين.
  • عند تناول وجبات السحور، يجب على المرضى تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتينات، مع الحرص على التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على سكريات، تجنباً لارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • ينصح الأطباء مرضى السكري بضرورة متابعة نسبة السكر في الدم، خاصة أولئك الذين يستخدمون الأنسولين، تجبناً للارتفاع المفاجئ أو الانخفاض المفاجئ في نسبة السكر بالدم.

2-نصائح عامة لمرضى القلب والضغط الشرياني

  • من الضروري عدم تناول كميات كبيرة من ملح الطعام.
  • ينصح الأطباء مرضى القلب والشرايين بضرورة التشكيل في تناول الوجبات، مع العمل على تقليل الكمية، كما ينصحون بضرورة ممارسة رياضة المشي خاصة بعد الإفطار مع العمل على الراحة أثناء فترة الصيام.
  • ينصح الأطباء بضرورة تناول كميات كبيرة من الماء وفقاً لما يحدده الطبيب المعالج.

 

الصيام: ومرضى الكلى

في حديث خاص لرئيس أمراض الكلي، أكد الدكتور “حسن المالكي” أن مرضى الكلي يصنفون إلى ثلاث فئات وفقاً لدرجة المرض، وخوفاً من حدوث تأثيرات سلبية علي صحتهم، وأردف بأن أولئك الذين يعانون من قصور حاد في الكلي غالباً ما تكون حالتهم الصحية خطيرة، ففي هذه الحالة يجب عليهم التوقف عن الصيام إلى حين تتحسن حالتهم الصحية ويعودن إلى الوضع الطبيعي، وبما يخص أولئك الذين يعانون من مرض الكلي المزمن، تتباين لديهم مراحل اعتلال الكلى، لذا من الواجب استشارة الطبيب المختص.

كما وأضاف أنه من الواجب الامتناع عن الصيام خاصة لأولئك الذين تُشخص حالتهم بمرضى الكلي من الدرجة الثالثة، ويؤكد أن الصيام قد يتسبب في حالة من القصور في أداء الكلي لوظائفها نتيجة لنقص السوائل في الجسم، الأمر الذي يكون له تأثيرات سلبية على صحتهم، مؤكداً أن استشارة الطبيب المتابع لحالتهم هي الحل الأمثل لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم الصيام أم لا.

وتطرق الدكتور للحديث عن المرضى الذي يقومون بعملية غسيل كلوي على خلال الأسبوع، حيث أكد أنه لا ضرر من الصيام في باقي أيام الأسبوع، مؤكداً أن عملية الغسيل الكلوي يصاحبها جرعات للمحاليل الطبية من خلال الوريد، الأمر الذي يفسد صيامهم، كما أن قيام المريض بعملية الغسيل الكلوي بنفسه بالمنزل من خلال “الغسل البريتوني” يدخل لجسمه مواد غذائية، الأمر الذي يجعل صيامه باطلاً.

وبالنسبة لمرضى زراعة الكلي، أكد الدكتور على ضرورة الامتناع عن الصيام، وذلك لحاجتهم الماسة للسوائل وتناول الأدوية بشكل منتظم، كما وأكد أن معظم أولئك المرضى يعانون من مرض السكري، الأمر الذي يزيد من التأثيرات السلبية على حياتهم.

وفي ختام الحديث، شدد الدكتور على ضرورة الالتزام بنصائح الطبيب المتابع لحالة المرضى الصحية، حيث أكد في حديثه أن هناك عدد كبير من مرضى السكري ومرضى ضغط الدم مدمنين على تدخين السجائر، الأمر الذي قد يُضر بصحتهم أكثر من الصيام، لذا من الضروري ترك التدخين وممارسة الرياضة، والجدير بالذكر، أن إدمان التدخين لا يقل خطورة عن إدمان القمار وتأثيره على صحة الإنسان، وللتعرف أكثر على طرق التعافي من إدمان القمار، egyptgamblingtheraphy.org خيارك الأمثل.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى